مقالات

دور الأم في التهيئة والاستعداد للمدرسة

كتب : أمل قاسم 

دور الأم في التهيئة والاستعداد مهم جدا ، لأن مخ الطفل مثل الإسفنج يمتص العصبية والقلق والتوتر من الأم 

فكوني هادئة في الأيام الاول من المدرسة 

كوني أم قوية 

الطفل يشعر بشخصية الأم الضعيفة التي تنهار سريعاً عندما يبكي 

وهو يضغط على الأم بهذا الاسلوب لتتراجع عن موقفها 

أكبر غلط أن ترجعي خطوة للوراء عندما يبكي الطفل للعوده إلى المنزل 

وهنا بتوصل له أول رسالة وهي أن الأم ضعيفة مش قادرة تستحمل البكاء ويستغل هذا السلاح ضدك الطفل ذكي جدا. 

خطوات لتساعدي الطفل علي خطواته الأولى للمدرسة. 

– استعيني بالله وتغافلي عن دموعة وساعدية ليهدأ. 

– اصطحبي الطفل إلى المدرسة قبل ميعاد الدخول ليتعود ويحب المدرسة لتزول الرهبة الأولى ويبعد عن شعوره بالغربة ويشعر بالأمان. 

– أشرحي له ماسيحدث داخل المدرسة في اليوم الأول ليرسم في خيالة صورة جميلة وينتظرها ويطمئن. 

– اذهبي معه إلى المدرسة كل يوم أن أمكن على الأقل الأسبوع الأول. 

– انتظريه وقت الخروج إلى أن يتأقلم علي الوضع الجديد. 

– في أطفال يندمجوا سريعا في أطفال يحتاجوا إلى وقت للتعود

في طفل اجتماعي. 

– الأمر يعتمد على شخصية الطفل وشخصيته تعتمد على نفسية الأم فكوني هادئة. 

– لو الطفل اجتماعي انسحبي لو الطفل مهزوز وبيبكي ادخلي معه ليشعر بالأمان 

لو بكي وانهار اتركي الأمر للمدرسة لديهم الطرق التربوية لتهدئة الطفل وراقبيه من بعيد. 

وهناك نقاط مهمة لابد أن يتعود عليها الطفل قبل الذهاب للمدرسة :

– لا يتكلم مع أي شخص غريب خارج المدرسة. 

– لا ياخد حلوى من شخص لا يعرفه أو هدية 

عزيزتي الأم 

انتي مصدر السعادة والأمان لطفلك 

احضنية

اسأليه كيف كان يومه 

اتركي له مساحة للحوار 

اسمعيه جيدا. 

وأخيرا عزيزتي. 

حبي نفسك واهتمي بيها 

علشان انت غالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى