مقالات

استفتت حضرموت فقالت حشودها !!

كتب:
صالح علي الدويل باراس

(قالت :
حشود حضرموت -بلهجتها الشعبية – لدكاكين السوشال ميديا :
” لهفو..ومرطو.. قده محسوف..!! ، وقعو رجال كما الشماليين يوكلون لكن محد منهم يخرّب حيث ينام”!!!!!)

وقالت
ان حضرموت ليست للمساومة

وقالت :
ان حضرموت لا تريد الفوضى ولا تقبل ان تُزرع فيها الفوضى ، وانها التفت حول نخبتها وخيارها

وقالت:
من اراد ان يفهم فهذا خيارها ، اما من اخذته العزة فمهما استخرج من شهادات فلن ينجح ، ومن بنى “على شفا جرفٍ هارٍ” ينهار بنيانه

وقالت :
انها استفتت استفتاء نوعيا ، جماهيريا ونخبويا ، اكّد ان نخبتها امنها وامانها ، واكّد ان حضرموت جنوبية المزاج والهوي والهوية ، فهذان الثابتان جعلا حضرموت تلبي النداء من صحاريها واسواطها وسواحلها وواديانها لتقول للروافع المزعومة ومغرديهم : إن للشعوب حاسة اكثر استشعارا من ” الحاسة السادسة ” لايمكن استغفالها واستسذاجها فحضرموت عمق تاريخي وحضاري للجنوب العربي والجنوب عمقها وليس مقبولا نقل اي قوة الى ساحلها وقوات “ابو عوجا ” تسرح وتمرح في الوادي ، واخوانه الحوثة يضربون العمق الإستراتيجي لبيحان والضالع ليحرروا “غزة” باسقاط الجنوب وحضرموت منه !! ، و”المفرّخ يفرّخ ” ويغرّد لفرض خيارات على حضرموت لا تقبلها ، فمن يحرص على أمن وإستقرار حضرموت يضع اي قوة في مواجهة الخصوم اما الاغراض المكشوفه فقد استشعرتها “الحاسة ” الحضرمية نخبا وجماهيرا فالتفت حول نخبتها

وقالت :
ان قوات النخبة الحضرمية مكسب استراتيجي لحضرموت حاربت الارهاب واجتثته من مناطق سيطرتها وحققت استتباب الأمن والاستقرار هذا ما جعل اهل حضرموت يلتفون حولها ، فطالما وهي حققت تلك الانجازات فما المصلحة من اضعافها!!!؟

وقالت :
ان التفاف اهل حضرموت اليوم حول نخبتهم اعطى رسالة بان حضرموت حددت خيارها وانها ليست معروضة في سوق مزادات اليمننة ولا غير اليمننة وان مكونات السوشال ميديا والصالات المغلقة ليست حضرموت وان يمننة امات الحوثي احزابها في صنعاء ولم تحييهم حرب تسع سنوات فيها لامكان لها في حضرموت وان كل “حشود الصالات المغلقة تضاءلت امام حشد حضرموت اليوم والجمت كل اصوات النشاز ودعاة فصل حضرموت عن سياقها

حفظ الله حضرموت ارضا وانسانا من كل مكروه ومن كل شرور يصطنعونها لها ، وهنيئا لها استفتائها وهنيئا للنخبة الحضرمية التفاف اهلها حولها

3فبراير 2024م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى