وفيات وتعازي

وفاة المناضل الجنوبي “قاسم محسن الحميداني” عن عمر يناهز 89 عاما

سمانيوز/لحج-يهر/محمد عبدالحافظ

انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي بمنطقة مشألة الشعب الأيمن مديرية يهر يافع محافظة لحج المناضل الشاعر قاسم محسن حسن الحميداني عن عمر ناهز (89) عاما قضى معظمه في خدمة الوطن ، وبعد حياة حافلة بالمآثر النضالية والوطنية والإجتماعية والعمل الدؤوب في مختلف المراحل والاحداث التي مرت بها البلاد ، عرفته جبال ردفان وعدن وابين وسهولها كمناضل صلب وفذ وذو مواقف ثابتة مع الثورة في الجنوب خلال مرحلة الكفاح المسلح ، ومرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية والثورة الجنوبية السلمية حيث كان من النشطاء والمخلصين في الحراك الجنوبي السلمي والثوري شارك في عدد من جبهات القتالي ضد جيش الغزو الشمالي للجنوب .. للفقيد دور ومآثر بطولية في مختلف الساحات والميادين ..كما كان له دور إجتماعي في حل قضايا الناس بالمنطقة وإصلاح ذات البين وحل الخلافات ، ويتحلى بصفات رفيعة وأخلاق عالية ، ولديه موهبة شعرية في كتابة القصائد الشعرية الشعبية المعبرة عن حال لسان المواطن الجنوبي وواقعه سياسيآ وثقافيآ وإجتماعيآ ومعيشيآ حيث يعد من ابرز الشعراء على مستوى المنطقة والجنوب ، وله العديد من القصائد الثورية والحماسية ..
– الفقيد المناضل قاسم محسن حسن الحميداني من مواليد 1933م ، منطقة مشألة الشعب الأيمن مديرية يهر يافع محافظة لحج ، متزوج ولديه (6) من الأبناء (2) ذكور و (4) بنات . وبرحيله خسرنا أحد ابطال الثورة الجنوبية .. وبهذا المصاب الجلل نتقدم بالتعازي الصادقة لأبناء الفقيد واقاربه وقبيلته ونسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم اهله وذويه ومحبية وكافة أقاربه بالصبر والسلوان . وإنا لله وإنا إليه راجعون.

قصيدة للفقيد المناضل قاسم محسن الحميداني

سلام يوجد ذكرياته للابد
يمتد من ردفان لاشمسان للمحفد

أنا من التحرير ذي جيشه صمد
ذي جاهد العدوان خل العدو يتكبد
وحيد كنظارة صمدنا بالبئد
تشهد لنا بطة وردفان الابي يشهد

بالقاهرة دربني الضابط سند
ايام ناصر زعيم الامة الاوحد

واليوم قد سلمت قاعدة العند
ليلي تحول لماسي والنهار اسود

لا بلكم ياهل الخيانة والحسد
من جور ما عانيت حرم طرفي المرقد

سبايبك يالمرتشي بعك البلد
ياليت لا ضمك لواء حربي ولا جند

قد كان نجمي فوق طالع للاسد
واليوم خلوني همل مالي اثر يوجد

يقوا ابو رائد لمه حضي نكد
بعد النضال الشاق سموني انا المرتد

حطمنا الليوي وجيش المعتمد
ذي كان بيخطط ليافع من اسة للحد

واليوم بتاسف علي كمن ولد

ضحية الوحدة مع تاريخها الاسود

واليوم للتجار والحر اضطهد
ذي كان يده علمقص وعيونه اتقهد

واليوم شفني بسمع الراعد رعد
يصفي المحتل ولا يبقى لهم مشهد

يا للاسف ذي كان حامي قد برد
وذي كان بارد قد براه اليوم يتوقد

اشكي علي ربي ولا اشكي لحد
على كريم الجود ذي ما فوق يده يد
واليوم متوكل علي افرد الصمد
يمحي ذنوبي ذي مضه وذي تجي للغد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية عشر − ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى