مقالات

دور الثقافة في السلوك الاجتماعي الجنوبي

كتب / د. ايزيس المنصوري

تسهم الثقافة بشكل ايجابي في توجيه أفكار المجتمعات بل وترفع من شأن المجتمع , لذلك فالثقافة تدفع بالأفراد نحو التميز والابداع فهي اداة لصقل سلوك الافراد وتوجيههم نحو القيم الاجتماعية الذي تحقق للإنسان قيمته وصفته الانسانية, فهي الرافعة والمنظمة لإنتاج الحياة المادية والفكرية في المجتمع على طريق التنمية البشرية .
تمثل الثقافة تكوين انساني تنويري الذي تتحدد عن طريقه الحياة الانسانية فتتجلى قيمة الانسان بثقافته العطاء بواسطة أفعاله المترجمة من خلال القيم الانسانية والبعد عن نزعة الانا المتفردة . فالطفل الذي ينشأ في بيئة وطنية مثقفة تحسن قيمة العطاء للوطن والانتماء له يكون ذلك جزء مهم في تكوين شخصيته ,علاوة على انه يمتاز بقدرته على القبول والتفاعل مع جميع الاطراف والاحداث في مجتمعه. وعليه فيجب ان تكون لدينا في مناهجنا الدراسية مواد ثقافية لنعمق مفهوم ثقافة الامن والانتماء لحب الجنوب .

فالبنية الثقافية التي كرسها الاحتلال اليمني خلال ثلاثين عاماً من التدمير الممنهج في المؤسسات التعليمية والصحية والثقافية والاقتصادية والاعلامية واهمل المبدعين والمثقفين كان له بالغ الأثر السلبي على مجتمعنا الجنوبي, فقد كان جل اهتمامهم الاعلامي والثقافي مسخر لتلميع شخصية أو حزب أو حاشية فقط لا غير, مضاف الي ادخال الكثير من القيم الغير اخلاقية وترسيخها في مجتمعنا الجنوبي والذي تتنافى كليا مع القيم الجنوبية المتوارثة عبر الاجيال مند مئات السنين. فقد شكل الاحتلال اليمني اجهزة تعمل بشكل حثيث على طمس الهوية الوطنية الجنوبية من خلال تدمير مؤسساتها وتخلف منهاجها الدراسية واستبدال القوانين بالأعراف القبلية الخاصة بهم والذي بدوره ادى الى انعدام الامن والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والخدماتي والصحي وغيرها من مناحي الحياة الاجتماعية.

فالثقافة ارث بشري مشاع ولذلك هي في متناول الجميع من شرائح المجتمع وهي انتاج ابداعي ارتبط بمراحل انتقال المجتمعات من مجتمعات عبودية او اشتراكية او رأسمالية فهي ذات خصوصية في جوهرها الانساني, الجوهر الذي وجب علينا ان نحث جميع افراد الشعب بكل فئاته العمرية لامتلاكه ابتداءً من غرسه في عقول الاطفال وتعميم هذا الارث في الاسرة, المدرسة, والجامعات والدوائر الحكومية حتى نتسيد بمواقفنا الثقافية لنستطيع الخروج من دوامة التخلف والحروب ونحق الامن والسلام الاجتماعي .
واخيرا فالنتائج ستعم في كل انحاء المجتمع. حيث نمكن ابنائنا وشبابنا بايدلوجية ثقافية تسهم في رفعة الوطن وتمجيده .

د. ايزيس المنصوري
مؤسسة الملتقى الجنوبي للثقافة والتراث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى