آداب و ثقافة

في ذات مساء ومع سكون الليل.

كلمات/ د – سمية غلاب

في ذات مساء ومع سكون الليل وهدوء الظلام وهمسات الهواء الباردة انظر الى السماء واتأمل تلك النجوم من نافذة الغرفة أتامل الجبال والسماء الزرقاء ومع هبات نسيم الهواء شعرت بدغدغة السعادة تلامس جسدي وكأني أطير كالفراشة احلق فوق الجبال واشتنشق بنفس عميقا رحيق الأزهار فقطعت حبل خيالي فتاة تغني في إحدى البيوت فتأملت ذلك بهدوء وتسلسلت الى مخيلتي أنه كم هو جميل ورائع حقا تلك البيوت البسيطة التي لاتمتلك المنصب ولا الجاة لا تلك البيوت الشاهقة بإطلالة عالية ولاتلك المناصب العالية ولكنها تمتلك كنز القناعة ترضى بالقليل وتحب البسيط فحقا مأجمل تلك الأناس البسيطة فجمالهم ينبع من بساطتهم والسعادة تحلوا معهم وبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى