آداب و ثقافة

«إن مع العسر يسرا» خاطرة: ملاك سعيد

سمانيوز/خاص

«إن مع العسر يسرا» آية قرآنية قادرة بأن تنتشلك من عالمك البائس إلى النجاة إلى الاطمئنان،
بعد قحلة الأيام سيأتي الربيع حتماً، في محيط نفسك تتخبط يمينًا ويساراً تدعو يا الله أخاف الغرق أخاف أن لا أصل إلى وجهتي إلى مرادي، تأخذك الأمواج تارةً إلى أمل النجاة وتارةً إلى الغرق، لكن بصيص الأمل والثقة بالذي لن يخيب آمالك، أخرجتك من ضيق أفقك إلى اليسر الذي لطالما تمنيته أنت، ما حلمت إلا بسمكة واحدة تعود بها إلى الشاطئ وعدت محملًا بالكم من اللؤلؤ والأسماك، عطاء الله دائمًا ما يخجلك إنه الكريم، أيعجز عليه أمرك؟! حاشاه والله إنه يراك ويعلم حالك لكن تريث واصطبر وما صبرك إلى بالله..
أعلم أيضاً بحفظ حلمك في جوفك، وقضاء حوائجك بالكتمان، تعلم أن العاصفة تلك في ذلك المحيط الذي أنت به لم تكن عبثاً إنما لحكمة إلاهية جعلت منك قوياً متمكناً من خوض باقي العواصف مهما كان الطقس حولك، تعلم كيفية التعايش معه والتعلم من عقباته، وأعلم بأن لذة تحقيق الشيء من بعد الجهاد والصبر أفضل من تحقيق حلم بدون عقبات، ومن لم يخض العقبات لم يذق النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى